السلوكيات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 4 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد؟ يعاني الكثير من الآباء من صعوبة التعامل مع طفل عنيد ومزاجي، خاصة في سن مبكرة وسن ما قبل المدرسة، حيث يصعب السيطرة على سلوكه العنيف ونوبات غضبه، ويتطلب ذلك التعامل معه بحذر وصبر كبيرين.

وتحتاج أيضًا إلى ضبط النفس لتجنب الشعور بالغضب من سلوكه. يجب أن تتذكر أيضًا أن الاستجابة لسلوكه من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها كثير من الناس.

بل عليك أن تبين له أن سلوكه غير مقبول، وعليه أن يتبع السلوكيات الحسنة ليحصل على النتيجة التي يرغب فيها.

في هذه المقالة، سنتعرف على كيفية التعامل مع عناد الأطفال، وقبل ذلك سيتم التحدث عن كيفية تربية الطفل في عمر 4 سنوات.

 

تربية طفل بعمر 4 سنوات:

 يختلف كل طفل عن غيره من الأطفال في خصائصهم الشخصية، وفي المقابل يتقاسم معظم الأطفال الكثير في سن الرابعة، ويبدأ البعض في الحضانات أو رياض الأطفال ويبدأ في الاحتياج. من خلال تعلم الأشياء بأنفسهم في غياب والديهم، يتطور وعيهم الذاتي ويزداد شعورهم بالتحدي، وإليك بعض الطرق للمساعدة في تربية طفل يبلغ من العمر أربع سنوات.

عص

وضع قوانين واضحة

يحتاج الأطفال في هذا العصر إلى وضع بعض القواعد والحدود التي تتحكم في أنفسهم وتمنحهم الشعور بالأمان، خاصة وأن شعورهم بالاستقلالية يزداد في هذه المرحلة. يجب أن ينهض من الطاولة قبل أن ينهي وجبته، ويتعود على قول “من فضلك” و “شكرًا”.

الصبر على فضول الطفل وإجابة الأسئلة

يبدأ الطفل في هذا العمر في طرح العديد من الأسئلة حيث يزداد فضوله ورغبته في المعرفة، لذلك يجب على الوالدين التحلي بالصبر مع هذه الأسئلة وعلى الطفل الإجابة على هذه الأسئلة. ولا بأس إذا كانت الإجابة بسيطة وقصيرة في بعض الأحيان.

مدح وتعزيز السلوك الإيجابي

يحتاج الطفل في هذا العمر إلى الشعور بأنه يتصرف بشكل صحيح، خاصة وأن الشعور بالاستقلالية قد بدأ في التطور، لذلك يجب على الوالدين المديح والتشجيع على سلوك وسلوك أطفالهم الجيد.

تحديد المسؤوليات الصغيرة

يمكن إعطاء الطفل في هذا العمر مهام بسيطة مثل التقاط الألعاب من الأرض، وإلقاء الملابس المتسخة في سلة الغسيل. مكافأة له بعد القيام بذلك كشكل من أشكال التشجيع.

التعامل السريع مع مشاعر الطفل الشديدة

يتعرض الطفل في هذا العمر أحيانًا لمشاعر معينة يمكن أن تسبب إحراج للوالدين، خاصة إذا حدثت في مكان أو وقت غير مناسبين، وبالتالي يحتاج الوالدان إلى التعامل معها بسرعة. وتذكير الطفل بأن أفعاله لها عواقب وأن ذلك للأفضل. فامنح الطفل وقتًا كافيًا ليهدأ.

تجهيز المنزل بطريقة تضمن انضباط الطفل

حتى لا يضطر الآباء إلى وضع الكثير من القواعد وتكرار كلمة “لا” كثيرًا نتيجة تعرضهم للصراع المستمر مع أطفالهم. يجب توفير بيئة تأديبية في المنزل دون الحاجة إلى الحديث عنها واتخاذ إجراءات تأديبية، وللوالدين الحق في وضع أقفال على الخزائن التي لا يسمح للأطفال بفتحها، ويمكن استخدام الحواجز أو الأبواب في المناطق غير الآمنة. الخوف على أطفالهم وما إلى ذلك.

توفير ألعاب للأطفال

اللعب مهم للنمو الصحي للأطفال، وهذا لا يتطلب شراء ألعاب باهظة الثمن، لأن أبسط الأشياء يمكن أن تكون لعبة تحفز خيال الطفل، مثل الصناديق الكرتونية والأواني البلاستيكية وغيرها.

 

كيفية التعامل مع الطفل العنيد
كيفية التعامل مع الطفل العنيد

 

خصائص الطفل العنيد:

  • يسعى بشدة للحصول على الاهتمام ولديه حاجة ماسة إلى الاعتراف به والاستماع إليه. 
  • يرغب بشدة في الاستقلال. 
  • مصمم على فعل ما يحلو له.
  • نوبات الغضب المتكررة والعنيفة.
  • كذلك  لديه صفات قيادية قوية ويمكن أن يكون متسلطًا في بعض الأحيان. يفضل القيام بالمهام بطريقته الخاصة.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 4 سنوات:

 ليس كل طفل لديه إرادة حرة ويلتزم بآرائه الخاصة يمكن اعتباره عنيدًا، على العكس من ذلك، يمكن للأطفال ذوي الإرادة القوية أن يكونوا أذكياء ومبدعين للغاية، ويطرحون الكثير من الأسئلة، والتي قد يظهر على أنه تمرد. من ناحية أخرى يلتزم الأطفال العنيدين بآرائهم دون أي استعداد للاستماع إلى ما يقوله الآخرون. 

 

1. استمع إليه

التواصل طريق ذو اتجاهين، إذا كنت تريد أن يستمع طفلك إليك، فعليك أن تكون مستعدًا للاستماع إليه أولاً.

يميل الطفل العنيد عادة إلى المجادلة والتمسك برأيه، لذلك يجب الاستماع إليه وإجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجه، وسؤاله دائماً عن سبب غضبه وعدم رغبته في اتباع الأوامر، لذلك على الآباء الاستماع لطفلهم العنيد.

2. تحاور معه ولا تجبره

يميل الطفل العنيد في إلى التمرد عندما يجبر على فعل ما لا يريده، وهذا يسمى الإرادة المضادة، وهي سمة مشتركة للطفل العنيد.

لذلك احرص على التواصل مع طفلك دائمًا دون إجباره، وأظهر له الاهتمام الشديد بما يحبه.

3. أعطه خيارات

الطفل العنيد لديه عقل خاص به، ولا يحب أن يأخذ الأوامر. بدلاً من إلقاء الأوامر امنحه الخيارات ودعه يختار بنفسه. 

على سبيل المثال، بدلاً من أمره بالذهاب إلى الفراش، اسأله عما إذا كان يرغب بالنوم الآن أم بعد 10 دقائق.

4. لا تفرط في طمأنينته

إن إخبار طفلك مرارًا وتكرارًا أن كل شيء سيكون على ما يرام قد يفكر بأن هناك شيئًا يخيفه.

5. ساعده في التعبير عن مشاعره

يجب على الآباء منح الطفل بعض الوقت للتعبير عما يشعر به والاستماع إليه دون الحكم عليه، وانتظر حتى يهدأ تمامًا واسمح له بذلك. 

6. شجعه على المواجهة

يفضل الأطفال عادة تجنب المواقف التي تجعلهم خائفين أو غير مرتاحين، ولكن على العكس من ذلك، يجب أن يتعلموا مواجهة تلك المواقف بشكل إيجابي من أجل التغلب على الخوف والغضب.

على سبيل المثال، إذا كان طفلك يواجه صعوبة في اللعب مع أطفال آخرين في المدرسة قم بتحديد موعد خاص للعب في المنزل وادعوه للشعور بالراحة وقبول أقرانه في الملعب. وهذا يساعده على التأقلم ببطء، ويخفف من مشاعر الخوف والعصبية، ويهيئه للتعامل مع الآخرين عندما يكبر.

 

المصدر: فلذاتنا 

زر الذهاب إلى الأعلى