مرحلة المراهقة

كيفية التعامل مع المراهقين البنات

كيفية التعامل مع المراهقين البنات؟ قد يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة شيوعًا في مجتمعاتنا، والذي سنجيب عليه معًا في هذا المقال، مع العلم أن كثير من الآباء والأمهات يجهلون أهمية هذه المرحلة وأهمية التعرّف على أهم قواعد التعامل معها.

لأن حساسية مراهقة الإناث تزداد بشكل لافت أكثر في مجتمعاتنا مقارنة بمراهقة الذكور، ويتحتم على الأبوين، وبالأخص الأم، بناء علاقة قوية ومرنة ومتينة مع ابنتهم خلال فترة المراهقة، حيث تبقى تأثيراتها حاضرة في حياتها لفترة طويلة.

مرحلة ما قبل المراهقة

مرحلة ما قبل المراهقة: أو ما يُعرف أيضًا باسم “اليفاع”، هي المرحلة التي تنتقل فيها الفتاة من مرحلة الطفولة للمراهقة والبلوغ، وتستمر عادة من عمر 9 إلى 12 عامًا.

خلال هذه المرحلة، تخضع الفتاة لتغيّرات شكلية وسلوكية وعاطفية، وتبدأ بالتأثر في المجتمع المحيط بها بشكل أكبر من العائلة، مع محاولة الاستقلال والتفرد.

تعدّ مرحلة ما قبل المراهقة من المراحل الحساسة والصعبة بالنسبة للأهل، إذ يلاحظون تغيّرات مفاجئة في سلوك الفتاة وتعاملها معهم بشكل مختلف.

لذا يجب على الأهل فهم أن هذه التغيّرات الطبيعية والمزعجة إلى حد ما، والتعامل معها بعقلانية وتفهّم. يتطلّب وجود الأهل ودعمهم للفتاة في هذه المرحلة، حتى يتمكّنوا من مساعدتها في التكيّف مع التغيّرات التي تحدث لها ومساعدتها في التطور الصحيح نحو مرحلة المراهقة.

أهمية إدارة فترة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة فترة حساسة للغاية، حيث تشهد تغيرات بنيوية وفيزيولوجية وهرمونية تؤثر على الناحية النفسية للفتاة المراهقة.

ومن المعروف أن المشكلات والاضطرابات النفسية مثل الإدمان والسلوكيات السلبية الأخرى، غالباً ما تظهر في هذه المرحلة.

لذلك، يجب على الأهل، ولا سيما الأمهات، بناء علاقة طيبة ومتينة ومرنة مع ابنتهم المراهقة، والاهتمام بمتابعتها وتقديم الدعم والإرشاد لها.

وايضًا علاقة الأب والأم بابنتهم في مرحلة المراهقة تلعب دورًا حاسمًا في تعزيز شعور الفتاة بالأمان والثقة في نفسها.

كيفية التعامل مع المراهقين البنات
كيفية التعامل مع المراهقين البنات

كيفية التعامل مع المراهقين البنات

يجب الأخذ بعين الاعتبار بأنه لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع لتربية المراهقين، ولكن يتطلب التعامل مع الفتيات المراهقات الكثير من العناية والاهتمام.

لذلك، نقدم لكم هنا بعض النصائح الهامة للتعامل مع الفتيات في سن المراهقة.

عدم أخذ السلوك السلبي بصورة شخصية

في سن المراهقة، يقوم الفتيات بتطوير هويتهم وآرائهم الشخصية، وغالبًا ما يتضمن ذلك عدم الاتفاق مع الرقابة الأبوية.

ومع ذلك، فإن تصرفات الفتيات المراهقات تتأثر بالتحولات البيولوجية الشديدة التي يخضعون لها، ولذا يجب على الأهل أن يتحلى بالصبر والحكمة عند التعامل معهم، وتجنب التدقيق معهم.

تجنب محاولة تغيير شخصيتها

يجب تجنّب محاولة تغيير شخصية الفتاة المراهقة، فهذا يعد خطأ فادحًا في التعامل مع البنات المراهقات.

على سبيل المثال، إذا كانت شخصية الفتاة انطوائية، يجب تركها كما هي وعدم مقارنتها بأخوتها، بل ينبغي التركيز على نقاط قوتها لدعم ثقتها بنفسها، ورفع تقديرها لذاتها.

التعرّف على أصدقائها

يجب على الوالدين التعرف على صديقات ابنتهم المراهقة وتقريب أنفسهم منهم، حيث يمكن أن يكون لهم تأثير سلبي على الفتاة المراهقة.

وعلى الرغم من أن الفتاة المراهقة تشكل علاقات قوية مع صديقاتها، فإن منع الوالدين لها من تمضية الوقت معهن لن يكون بالتأكيد الحل، بل يجب عليهم تطوير العلاقة معهم ومحاولة التأثير عليهم بشكل إيجابي إيجابيا.

تخصيص وقت لها

ينصح بأن يقوم الأهل بتخصيص وقت مع الابنة المراهقة وجعله أولوية، وإذا كان الوقت محدودًا فيمكن تخصيص وقت جانبي مثل الحديث في السيارة أثناء الذهاب إلى المدرسة.

ويجب عدم السماح للمشاكل والضغوطات الخارجية بالتأثير على هذه العلاقة والوقت المخصص للابنة المراهقة. وذلك لتعزيز العلاقة الوثيقة بين الأبوين وابنتهم في هذه المرحلة الحساسة من حياتها. 

التعاطف معها وإظهار الحب

يجب الحرص على الحفاظ على التعاطف واحترام مشاعر الفتيات المراهقات، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن تعزيز التعاطف يساعد على التعامل بشكل أفضل مع المشاعر السلبية للآخرين.

ينبغي على الوالدين أن يظهروا حبهم واهتمامهم بابنتهما المراهقة، قد يواجه الوالدين تحديات في إنشاء رابطة وثيقة مع ابنتهم وتعزيز ترابط الأسرة بأكملها، لكن يجب عليهم الاستمرار في محاولة الاقتراب منها وعدم الاستسلام.

يمكن للوالدين إظهار حبهم من خلال تخصيص الوقت لقضائه معها، والاستماع لها عندما تتحدث ونحترم مشاعرها.

التوصل إلى اتفاق وحلول متفق عليها

يتطلّب الأمر أن يشعر المراهق بأنه يتم فهمه واحترامه، ويُمكن للآباء تعزيز ثقتهم بابنتهم من خلال طلب آرائها وإدراجها في صنع القرارات المهمة، كما يجب تضمين المراهقة في وضع القواعد وتحديد العواقب المناسبة.

في الختام

وكما تحدثنا على أن فترة المراهقة من المراحل الحرجة في حياة الفتيات، حيث تتغير أجسامهم وعقولهم ومشاعرهم بشكل كبير، ويحتاجون إلى الكثير من الدعم والتوجيه من الأهل.

من أجل التعامل مع فترة المراهقة للبنات بنجاح، يجب على الأهل أن يكونوا مفتوحين للحوار والاستماع لمشاكلهم واحتياجاتهم، وتقديم النصح والدعم بطريقة إيجابية ومحفزة.

معاً نحو #بناء_أجيال_المستقبل 🎯

المصدر: فلذاتنا

زر الذهاب إلى الأعلى