المهارات الحياتية

طرق تعليم الاطفال الدفاع عن النفس

بالتأكيد، تهدف إلى تفادي تعرض طفلك لنقص الثقة بالنفس أو العزلة بسبب التنمر، ولذلك يمكنكِ تقديم المساعدة لطفلكِ من خلال فهم طرق تعليم الاطفال الدفاع عن النفس، وتهيئة طفلك وتزويده بالمهارات اللازمة للتعامل مع أقرانه.

 

العمر المناسب لتعلم الدفاع عن النفس للاطفال

يمكن للأطفال منذ سن 3 سنوات أن يتعلموا كيفية الدفاع عن النفس، ويمكن للآباء اتباع بعض الخطوات البسيطة لتعليم أطفالهم الشجاعة والثقة بالنفس وأهمية تقدير الذات منذ الصغر..

مما يجعلهم قادرين على الدفاع عن أنفسهم دون خوف أو خجل.

ومع العلم انه يعتبر دور الوالدين مهماً في تعزيز قيمة الدفاع عن النفس لدى الطفل، فهم يساعدون على بناء الثقة بالنفس وتعزيز احترام الطفل لنفسه وللآخرين.

وبمرور الوقت، يدرك الطفل أنه قد يواجه بعض المحيطين به الذين لا يحترمونه بالقدر الذي يستحقه، ولذلك يجب عليه تعلم كيفية الدفاع عن نفسه من الإساءات اللفظية أو الجسدية.

 

أهمية تعليم الاطفال الدفاع عن النفس

ممارسة الدفاع عن النفس تساعد الأطفال على بناء الثقة بأنفسهم، ويمكن للعديد من الأطفال أن يشعروا بالقلق وعدم الأمان قبل التدريب على الدفاع عن النفس.

ويعود هذا الشعور السلبي إلى التجارب السابقة التي مر بها الطفل، والتي قد تكون قد خلقت لديه الشعور بعدم الحماية. 

ومع ذلك، يمكن لتعليم الدفاع عن النفس أن يساعد في بناء الثقة بالنفس، وهو طريقة فعالة لتطوير الشعور بالثقة والقدرة على الدفاع عن النفس لدى الأطفال.

 

طرق تعليم الاطفال الدفاع عن النفس

يجب عليه ان يتعلم الرفض

يجب تعليم الأطفال كيفية وضع حدود للآخرين والقدرة على الرفض.

ويتعين تعريف الأطفال في سن الثالثة تقريبًا على أنه يمكنهم رفض أي شيء يزعجهم وأنه لا يجب أن يتعرضوا للعنف أو الاستهزاء.

ويمكنك مثلاً استخدام نموذج واضح مع طفلك، من خلال سؤاله كيفية التصرف عندما يتعرض للدفع في المدرسة والاستماع إلى رده.

ومع العلم انه يجب على الوالدين تقديم نموذج عملي يوضح للطفل كيف يمكنه الرد بكلماته ونبرة صوته وملامح وجهه وحركة جسده، وكيف يمكنه أن يوضح حدوده بشكل فعال.

يجب تعليم الأطفال أن القوة ليست في العنف، بل في الكلمات التي يستخدمونها والتعبير عن حدودهم بوضوح.

الدفاع عن النفس لا الهجوم

من الضروري تعليم الطفل كيف يدافع عن نفسه بطريقة لا تؤدي إلى التهجم على الآخرين.

فغالبًا ما يتسبب تعامل الطفل بطريقة قاسية مع الآخرين في استلامه نفس المعاملة من أشخاص آخرين.

وإذا علم الطفل أن الرد بالعنف هو الحل الوحيد، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة العنف. لذلك، يجب على الطفل فهم سلوك الآخرين بدلاً من الرد بطريقة عنيفة.

الدفاع عن النفس للبنات

يجب توفير تدريبات الدفاع عن النفس للفتيات في المدارس بغية حمايتهم وضمان سلامتهم.

فالدفاع عن النفس يُعد مهارة حيوية يستفيد منها الفتيات في زيادة وعيهم بمحيطهم وتأهيلهم لمواجهة المواقف الغير متوقعة.

عبر تدريب الدفاع عن النفس، يمكن للفتيات تعزيز ثقتهن بأنفسهم وتطوير جسمهم وعقلهم ليحمون أنفسهم في الظروف الصعبة.

تساعد التقنيات المتدربة في الدفاع عن النفس على زيادة الثقة بالنفس بين الفتيات، وبناء قدراتهم عند الانتقال بين المراحل الحياتية المختلفة.

التصرف تجاه السخرية والإهانة

في بعض الأحيان، قد لا يتعرض الطفل لهجوم حقيقي ومباشر من قبل أقرانه، ولكنه قد يشعر بتجاهله في اللعب وعدم احترام مكانته في المجموعة وقد ينزعج الطفل في هذا الوضع.

للدفاع عن نفسه في مثل هذه الحالات غير المباشرة، يمكنك مساعدة الطفل على اتخاذ إجراء يثير اهتمام الآخرين بالتفاعل معه، وبهذه الطريقة يمكنه الإندماج في المجموعة.

وفي حالات السخرية والاستهزاء التي لا علاقة لها بالاندماج، يجب التعامل معها بحسب الحالة.

ويمكنك التحدث إلى طفلك وتشجيعه على مشاركة مشاعره معك ومناقشة المشكلة، وفي بعض الأحيان قد يكون تجاهل المسيئين وعدم الانخراط في شجار معهم هو أفضل طريقة للدفاع عن نفسه.

تعليم الاطفال الدفاع عن النفس
تعليم الاطفال الدفاع عن النفس

أفضل رياضات تعلّم الدفاع عن النفس للاطفال

على الرغم من أنه ليس من الجيد تشجيع الأطفال على العنف، إلا أن هناك تقنيات لتعليم الدفاع عن النفس يمكن للأطفال استخدامها لحماية أنفسهم إذا تعرضوا للهجوم.

  • الجودو: يُعتبر الجودو واحدة من أفضل رياضات الدفاع عن النفس التي يجب أن يتعلمها الأطفال. تركز هذه الرياضة أقل على الضربات واللكم وأكثر على تقنيات الدفاع عن النفس.
    ويتعلم الأطفال من خلال الجودو كيفية استخدام وزن وقوة المهاجم ضد نفسهم، مما يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم دون الحاجة إلى أن يكونوا أقوى أو أكبر من المهاجم.
  • الكاراتيه: يُعد الكاراتيه أحد أقدم فنون الدفاع عن النفس، حيث يعلم الأطفال كيفية الدفاع عن أنفسهم بدون استخدام أدوات.
    ويركز الكاراتيه على تمرين الجسم بالكامل وتعزيز اللياقة البدنية والتركيز على الذات. يعتبر هذا النظام مناسبًا للأطفال الذين يرغبون في تعلم تقنيات اليدين والقدمين والعيش بحياة متوازنة.
  • موياي تاي Muay Thai: يُعد موياي تاي واحدًا من فنون الكيك بوكسينغ التايلاندية، ويعلم الأطفال كيفية التحكم في النفس من خلال الضرب برفق وعن قصد.
    وتساهم هذه الرياضة في تعزيز الصلابة العقلية واللياقة البدنية وتعلم الأطفال تحقيق أهدافهم الشخصية والدفاع عن أنفسهم بفعالية.
  • التايكوندو: إحدى أكثر رياضات الدفاع عن النفس شعبية بين الأطفال، حيث يتم تعليم الأساليب الدفاعية والهجومية للتصدي للمواقف العدائية والتحكم في النفس.
    وكما يتم تعزيز ثقة الأطفال وتعليمهم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة بطريقة هادئة وفعالة، وبالتالي تقليل احتمالية التعرض للاعتداء الجسدي أو التنمر.
  • فنون القتال المختلطة: تجمع بين مختلف أساليب الدفاع عن النفس، وتعزز تطوير مهارات الانضباط والثقة لدى الأطفال من خلال تمارين متنوعة وتوجيهات المدربين.
    ومع ذلك، يجب الانتباه إلى أن فنون القتال المختلطة يمكن أن تكون مكثفة وتشمل مستويات عالية من الجسارة، لذلك قد تكون غير مناسبة لجميع الأطفال.

في الختام

يجب أن نؤكد على أهمية هذه المهارة في حماية الأطفال من التعرض للخطر، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتحسين صحتهم العقلية والجسدية.

ولتحقيق ذلك، يجب تعليم الأطفال كيفية التفاعل مع الأشخاص والمواقف الصعبة بطريقة آمنة وفعالة، وتعزيز ثقتهم بقدراتهم وقدرتهم على حماية أنفسهم.

ويجب أن يكون التدريب على الدفاع عن النفس جزءًا أساسيًا من التعليم الأسري والمدرسي. ونأمل أن يكون هذا المقال قد أفادكم ووفر لكم بعض الأفكار حول كيفية تعليم الأطفال الدفاع عن النفس

المصدر: فلذاتنا

زر الذهاب إلى الأعلى