التعامل مع الأطفال

ما هي عقوق الاباء للابناء؟ وما هي أشكالها؟

لقد تولى الإسلام على الوالدين واجبات معينة تجاه أبنائهم وأمرهم بأدائها. لم يقم الله تعالى بهذه الواجبات بمشاعر وغرائز طبيعية، بل على العكس، رتبها بقوانين وأحكام ملزمة تحمي جميع حقوق الابناء من تربيتهم، ومن حفظ نسبهم، ورعاية أموالهم. 

إذا كان الوالدان صالحين، فإن الله يعينهم، وإذا أخطئوا، فهم مسؤولون أمام الله عن أخطائهم.

في هذا المقال سيتم عرض صور عقوق الاباء للابناء . 

صور عقوق الاباء للابناء:

إنعدام العدالة بين الأبناء

الأب يجب أن يكون عادلاً بين أولاده، خاصة بين الذكر والانثى ؛ والظلم يقع على الانثى أكثر منه على الذكر، فلا يجوز لأحد أن يعطي الأولوية لأحد، ويمنع الآخر.

لذلك  نجد بعض الآباء والأمهات بعض الأبناء أقرب إليهم ويظهرون ذلك في  تعاملهم واسلوبهم معهم .

وهذا ما يثير الحقد والبغضاء لذلك على الأم والأب المساواة بين أبنائهم في التعامل . 

ولكن لا يمكننا أن نمنع الحب المفرط، مثلا يعقوب عليه السلام أحب ابنه يوسف عليه السلام أكثر من اخوانه؛ دفعهم هذا إلى قتله والتخلص منه، وقاموا بإلقائه في البئر، لكن يعقوب كان على علم بذلك تمامًا ولم يُظهره.

وإذا لم نتمكن من السيطرة على القلوب وجعلهم يقسمون الحب بالتساوي، لكن يجب أن يتم السيطرة في الأعمال المادية، والهدايا، والابتسامات، والقبلات، إلخ.

 

طبيعة السلوك و تعامل الاباء

على الرغم من أن بعض الآباء يرتكبون أخطاء بحق أبنائهم، إلا أنهم يرون أن تركيزهم على أطفالهم في بعض جوانب، ويتهمون أطفالهم بـ “الفجور” و بسلوكيات معينة. 

وأنهم يريدون إثارة الأمور والاستمتاع، وهذا حرام، لأن هذا التقييد والتطرف يضع الأبناء في حالة تشتت . 

يجب أن يفهم الآباء طبيعة الكون الذي يعيش فيه أبنائهم، وأن يفهموا أيضًا أن الأجيال مختلفة وأن التأثيرات في البيئة تؤدي إلى نوع من التغيير. لهذا السبب كان نبينا صلى الله عليه وسلم يتعامل مع أخطاء الناس بأفضل طريقة ممكنة.

فمثلاً الشاب الذي جاء ليطلب الإذن بالزنا ، غضب الصحابة من هذا الطلب، فيقربه منه الرسول محمد ، ويتحدث إليه في حوار مثل  :  لمس العقل والقلب و سأله أسئلة تدمر رغبته وسأله: قال: هل تقبلها أمك؟ قال: لا والله يا رسول الله. فقال له رسول الله ﷺ: “الناس لا يحبون هذا لأمهاتهم”. هل تريده لأختك؟ قال: لا والله يا رسول الله؟ قال: لا يرضيه الناس لأخواته … ولا يزال يذكر خالته وأقاربه، ثم يضع يده على قلبه ويصلي على هديه.

خرج الشاب وقال: “والله يا رسول الله ما أعز على قلبي من الزنى ما أكرهه الآن أكثر من الزنى”. إذا رأى الآباء شيئًا يكرهونه في أبنائهم، فليكن الحوار أفضل طريقة لإقناعهم بالتخلي عن ذلك أو القيام بشيء ما.

عقوق الاباء للابناء
عقوق الاباء للابناء

التنمر:

التنمر  ايضا من صور العصيان أن نظهر للآباء أنهم الحق الوحيد وأن الأبناء مخطئون دائمًا، لذلك يعتقد الأطفال أن آبائهم وأمهاتهم لا يستطيعون التحدث إليهم. 

مثلا بان الاباء دائما يسيء إليهم، هذا يخلق فجوة كبيرة بين الآباء.

يجب احترام أفكار الأبناء والاستماع إليهم وإقامة حوار معهم وإقناعهم  هذه هي طرق التنشئة الجيدة، ومن الخطأ أن يكون الوالدان ملائكة لا يخطئون، يجب على الأب أن يعلم ابنه انه يخطئ، تمامًا كما يعترف الأطفال بالخطأ ويخلقون الفوائد التي تليها في حياة الأطفال.

تسمية الطفل بأسماء مكروه:

 فإذا كان للمسلم مولود جديد فعليه أن يختار اسماً لطيفاً ولا يسميه اسماً يسيء إليه عندما يكبر، لأن أجمل الأسماء عبد الله .

 

عدم الإنفاق على الأبناء:

ألزم الله تعالى الوالدين بالإنفاق على أولادهم عندما يكون أطفالهم صغارًا وطالما هم في حاجة. 

 

أخيرًا: العصيان و عقوق الاباء للابناء يعد من أمراض المجتمع التي تحتاج إلى عناية وطاقات متنوعة، من دور العلماء في الدعوة، إلى خطب الجمعة ودروس العلوم، إلى الإذاعة والتلفزيون. يتم تحويلها إلى مسلسلات تليفزيونية وأفلام حتى نتمكن من التعامل مع مشاكلنا مع الفن بطريقة هادفة، ولا شك أن الإعلام من أكثر الأدوات التي تؤثر على حياة الناس، خاصة في ظل العولمة والعلاقات المتبادلة . 

المصدر : فلذاتنا

زر الذهاب إلى الأعلى