المهارات الحياتية

طرق تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال

في هذه المقالة، سنستكشف طرق تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال بشكل فعّال، وسنكشف عن كيفية تغذية ألوان الخيال والإبداع في عقولهم النيّرة.

سمات التفكير الإبداعي لدى الأطفال

الخيال:

هو السمة الأولى لتنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال فالأطفال الذين يمتلكون تفكيرًا إبداعيًا قادرون على إبداع عوالم خيالية مليئة بالأفكار والقصص والشخصيات. يمكن أن يتخيلوا مواقف وأحداثًا غير محدودة ويبنون عليها بشكل مبتكر.كما يمكن أن يجعلوا هذا الخيال الواسع العالم القائم على اللعب الذي يحبونه ويتفاعلون معه باستمرار، ويساعدهم في تطوير قدراتهم الإبداعية والفنية.

التنوع:

هو سمة أساسية للتفكير الإبداعي عند الأطفال؛ فالأطفال الذين يمتلكون تفكيرًا إبداعيًا يكونون مهتمين بمجموعة متنوعة من الأفكار والموضوعات والمهارات. لديهم فضول ورغبة في استكشاف أشياء جديدة ومتنوعة في حياتهم. هم ليسوا مقتصرين على اهتمام واحد أو مجال واحد فقط، يشجع التنوع أيضًا على تطوير مهارات الاتصال والتفكير النقدي والابتكار، مما يساعد الأطفال على تطوير مهاراتهم وقدراتهم في مختلف جوانب حياتهم.

التفكير الإبداعي:

يشير إلى أن الأطفال الذين يمتلكون تفكيرًا إبداعيًا عادة مستعدين لتجربة أشياء جديدة ومختلفة. إنهم لا يقتصرون على الطريقة التقليدية لحل المشكلات، بل يستخدمون خيالهم وإبداعهم لاقتراح مجموعة متنوعة من الأفكار والطرق لحل التحديات.هذا النوع من التفكير الإبداعي يمكن أن يكون مفيدًا في تطوير حلول إبداعية للمشكلات وفي توسيع آفاق الأطفال وتعزيز إبداعهم. يمكن أن يشجع التفكير الإبداعي على التجربة والاستكشاف والابتكار، مما يمكن أن يساعدهم في تطوير مهارات الحلول الإبداعية في حياتهم اليومية.

حل المشكلات:

هي مهارة قد تعد أساسية من التفكير الإبداعي عند الأطفال، حيث يتعامل الطفل المبدع مع إنتاج أفكار جديدة ويستخدمها بشكل غير تقليدي لحل المشكلات بفعالية. يتضمن ذلك تفكير متعدد الأبعاد وإنتاج أفكار متنوعة والاستعداد للابتكار وربط الأفكار والسعي لتحسين الحلول بشكل مستمر، وبرأيي أن هذا يصب في صلب تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال.

التعبير الفني:

الأطفال بفطرتهم السليمة؛ يتمتعون بقدرة رائعة على التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم من خلال الفن والأداء. كما يمكن للفن أن يكون وسيلة قوية لهم لنقل ما يجول في عقولهم. يمكنهم استخدام الرسم، والنحت، والغناء، والرقص، والأداء الدرامي لإيصال أفكارهم بطرق تلامس القلوب.

الاستقلالية:

لديهم قدرة ملحوظة على الاستقلالية في تطوير أفكارهم ومشاريعهم الإبداعية. يمكنهم العمل بشكل مستقل دون الحاجة إلى توجيه مستمر، وهذا يسمح لهم بتطوير مفهومهم الخاص وتنفيذه بطريقتهم.

طرق تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال
طرق تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال

طرق تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال:

تشجيع اللعب والخيال:

يجب أن نقدم للأطفال الفرص  والمساحة للعب والتفكير وتحليل المشكلات ومحاولة حلّها. يمكننا توفير الألعاب والأدوات التي تساعدهم على بناء وإنشاء أشياء وتشجيع خيالهم الخصب، ليس من الضروري أن تكون الألعاب باهظة الثمن، ولكن الضروري التركيز على أهمية قضاء وقت للعب بألعاب تنمية الذكاء والتفكير الإبداعي.

توفير بيئة مناسبة:

يجب أن نخلق بيئة هادئة ومنظمة للعب والإبداع، ومن الضروري أن تكون آمنـة لفلذاتنا، ويجب أن تكون مجهزة بمواد تشجع على تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال.

تشجيع الأسئلة:

عندما يطرح الأطفال الأسئلة حول الأشياء التي يثير اهتمامهم، يجب علينا أن نشجعهم ونقدم إجابات مقنعة وممنوع نهائياً الاستهانة بأي سؤال، وعلينا أيضاً أن نشجع على المزيد من الاستفسار والتفكير.

الاستكشاف الخارجي:

يمكننا توجيههم للاستكشاف في الطبيعة والحياة البرية، وزيارة المتاحف والمعارض -ما أمكن- لتوسيع خيالهم ومعرفتهم.

القصص والروايات:

من الجميل قراءة القصص والحكايات الملهمة والروايات التي تثري خيالهم وتعزز مهاراتهم اللغوية والإبداعية.

تحديات إبداعية:

يجب أن نشجعهم على المشاركة في تحديات إبداعية مثل بناء مدينة من الرمل أو المكعبات أو رسم لوحة تصويرية على أساس موضوع محدد.

التعاون والمشاركة:

نستطيع دعم وتشجيع التعاون بينهم وبين أقرانهم لتبادل الأفكار والاستفادة من تفكير الآخرين.

تقديم التحديات العلمية:

يمكننا طرح تحديات علمية مثيرة تحفز الاستفهام والتفكير العلمي وذلك بما يتوافق مع المرحلة العمرية للطفل.

تحفيز التعبير:

يجب أن نشجعهم على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم من خلال الرسم والنحت والصناعة اليدوية ورواية القصص والتمثيل وغيرها.

الإيجابية والاحتفاء وتعزيز السلوك الإيجابي:

يجب علينا أن نحتفل بإنجازاتهم الإبداعية ونشجعهم بإيجابية على المحافظة على روح الاستكشاف والتفكير الإبداعي.

ولأن لديهم قدرة مذهلة على التفكيـر الإبداعي؛ ولأنهم يتميزون بالخيال الواسع وهم دوماً قادرين على توليد أفكار جديدة وحل المشكلات بشكل مبتكر. في هذا السياق، سنلقي نظرة على؛

قد تُفيدك قراءة: وسائل تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال

أساليب تعوق التفكير الإبداعي لدى الأطفال:

الانتقاد الدائم وتقليل الثقة:

قد يكون الانتقاد المستمر للأطفال دون تقديم تشجيع إيجابي هو عائق رئيسي يحد من قدرتهم على التفكير الإبداعي.

عندما يشعر الأطفال بأنهم غير مقدرين وأن أفكارهم ليست مهمة، يمكن أن يقل استخدام عقولهم للتفكير بشكل إبداعي.

تقييد الحرية والتجربة:

فرض قواعد صارمة -زائدة- على الأطفال يمكن أن يمنعهم من تجربة أشياء جديدة واستكشاف أفكارهم.

وعندما يتم منع الأطفال من التعبير عن أنفسهم بحرية، فإن ذلك يعدم إمكانياتهم الإبداعية.

ضغوط المقارنة:

المقارنة المستمرة بين الأطفال وأقرانهم تزيد من الضغوط وتقلل من ثقتهم بأنفسهم.

عندما يشعر الأطفال بأنهم دائمًا محل مقارنة مع آخرين، يمكن أن يفقدوا إرادتهم للتفكير بشكل إبداعي.

تجاهل وقت اللعب والتفكير الحر:

عدم منح الأطفال الوقت الكافي للعب والتفكير بشكل حر يمكن أن يمنعهم من تطوير قدراتهم الإبداعية.

اللعب والخيال الحر هما جزء أساسي من تنمية التفكير الإبداعي.

تقديم الحلول الجاهزة:

عندما يتم تقديم الحلول الجاهزة للأطفال، يمكن أن يفقدوا القدرة على التفكير بشكل إبداعي وحل المشكلات بطرق مبتكرة ويعتمدوا نمط الاتكالية وهذا كارثي.

التركيز على النجاح فقط:

التركيز الزائد على النجاح وعدم تقديم الدعم اللازم للأطفال في مواجهة الأخطاء والفشل يمكن أن يقيّد إمكانياتهم الإبداعية. يجب تشجيع الأطفال على التعامل مع الأخطاء كفرص للتعلم والتحسين.

في الختام

يجدر بنا التأكيد على أهمية تنمية التفكير الإبداعي عند الأطفال، فقد تكون مهارة أساسية تساهم في بناء قادة مستقبليين ناجحين.

الطفل الذي يتمتع بقدرات التفكير الإبداعي قد يكون قيادياً مزودًا بأدوات قوية لمواجهة تحديات العالم المعاصر.

لذا، دعونا نستثمر في تنمية التفكير الإبداعي لدى الأطفال، ونمنحهم الفرص للاستكشاف والتعلم، حتى يتمتعون بمستقبل مشرق ويسهمون في تطوير مجتمعاتنا وعالمنا بأكمله.

تم كتابة المقال بقلم ” إسلام عبد الناصر”

 

معاً نحو #بناء_أجيال_المستقبل 🎯

المصدر: فلذاتنا

زر الذهاب إلى الأعلى